أضرار تربية الأرانب في المنزل

أضرار تربية الأرانب في المنزل ، يلجأ بعض الأشخاص لتربية الأرانب لأغراض متنوعة؛ إما كفكرة مشروع الغرض منه الربح، أو لتناول لحومها الطيبة.

وسنوضح لكم من خلال “رزق حلال” أضرار تربية الأرانب في المنزل، والاحتياطات التي يجب اتخاذها عند شرائها.

» اقرأ أيضاً لمزيد من الإفادة: دراسة جدوى مشروع تربية الأرانب

 أضرار تربية الأرانب في المنزل

هناك فئة كبيرة من الأشخاص يفضلون تربية الأرانب في المنازل، وذلك لأغراض متنوعة
منها التمتع بجمالها أو للتسلية، أو للحصول على لحومها اللذيذة، أو للحصول على فرائها الناعم.
وبالرغم من ذلك الإقبال، إلا أن هناك أضراراً كبيرة لا يدركها الأشخاص حول تربية الأرانب.

وتكمن المشكلة الأكبر من تربية الأرانب في المنازل هي تنقلها المستمر في أرجاء المنزل، مما يعد سبباً في انتشار الأمراض.

ولذلك تحتاج تربية الأرانب في المنزل الكثير من الأمور، مع ضرورة توفير الظروف الصحية المناسبة.
لتنمو الأرانب بطريقة سليمة؛ حتى لا تنفق وتسبب أضراراً مادية كبيرة.

أنواع الأرانب التي يمكن تربيتها بالمنزل

وهناك عدة أنواع من الأرانب التي من الممكن تربيتها بالمنزل، وهم كالآتي:

  • أرانب الزينة

وهي سلالات الأرانب التي يتم تربيتها في المنزل، من أجل التسلية والزينة.
ينصح عند ذلك بشراء الأرنب الهولندي، وأرنب اللوب.

  • الأرانب المنتجة للفراء

وهي سلالات الأرانب التي يتم تربيتها، من أجل الحصول على فراء جميل.
وينصح عند ذلك بشراء أرانب ألاسكا والهافانا.

  • الأرانب المنتجة للحوم

وهي سلالات الأرانب التي يتم تربيتها في المنزل، من أجل الحصول على لحومها اللذيذة.
وينصح عند ذلك بشراء الأرنب المصري، والأرنب النيوزلندي الأبيض، وأرانب كاليفورنيا.

» نرشح لك أيضاً قراءة: تعرف على أفضل أنواع الأرانب للتسمين

الاحتياطات الواجب اتباعها عند تربية الأرانب في المنزل

  • المحافظة على غسل اليدين بصورة دورية عند تناول الطعام، وذلك في حالة التعامل بصورة مباشرة مع الأرانب.
  • الحرص على إعطاء التطعيمات الدورية اللازمة للأرانب.
  • يجب عدم تعريض الأرانب إلى البيئة الخارجية، والحرص على عدم اختلاطهم بالحيوانات الأخرى.
    وذلك للحفاظ عليهم من التعرض لأي عدوى.
  • عدم إعطاء الحيوان أي أطعمة غير صحية.
    حيث تؤدي الأطعمة إلى انتقال البكتيريا والجراثيم وتعرضهم للأمراض.
  • وجوب توفير منزلاً مناسباً ومستقلاً للأرانب، يحتوي على مكان للمبيت ومكان للعب.
    حيث تحتاج الأرانب لقضاء بعض الوقت خارج المنزل، للهو والقفز.
  • وجوب تجهيز مكاناً مناسباً وآمناً، تقوم الأرانب باللجوء إليه عند شعورهم بالخطر أو التهديد.
    مثل: بناء بيت صغير، أو قفص واسع لهم.
  • يجب تحديد مكان للأرانب لقضاء الحاجة فيه، ووضع الجرائد فوقه.
    حتى لا تفوح رائحة كريهة منه، أو تسبب تلوثاً.
  • المحافظة على توفير التهوية المناسبة والصحية للأرانب، ومنع وجود الرطوبة الزائدة.
    كي لا تصاب بالأمراض، ووجوب عزلهم عن الغازات الضارة والسامة.
    مثل: غاز الأمونيا، وغاز ثاني أكسيد الكربون؛ كي لا تؤدي إلى موتهم.

الاحتياطات الواجب اتباعها عند شراء الأرانب لتربيتها بالمنزل

  • الحرص على انتقاء السلالات الجيدة والأرانب الصغيرة بالعمر، التي لا يزيد عمرها عن ثلاثة أشهر.
  • الحرص على اختيار الأرانب السليمة صحياً، والابتعاد عن الأرانب الهزيلة والمريضة.
  • الحرص على اختيار الأرانب ذات العيون اللامعة، والتي تكون خالية من الدموع، أو الإفرازات.
  • التأكد من نظافة الأرانب، والتأكد من أنه غير مصاب بالجرب.

الاحتياطات الواجب اتخاذها لتربية الأرانب في المنزل في فصل الشتاء

هناك عدة احتياطات يجب الاهتمام بها عند تربية الأرانب في المنزل في فصل الشتاء، نذكر منها ما يلي.

  • درجة الحرارة

درجة الحرارة المناسبة للأرانب على مدار السنة، هي ثماني عشرة درجة مئوية إلى اثنتي وعشرون درجة مئوية.
حيث يكون ذلك مناسباً لعملية تزاوج الأرانب، وإنتاج القطيع ذو الصحة الجيدة.

وإذا حدث أن انخفضت درجات الحرارة عن ثماني عشرة درجة مئوية، فلا يتحملها الأرانب.
وتكون بداية مؤشر الخطر، وتبدأ الأمراض التنفسية والمعوية فى الإنتشار، ويؤدي ذلك إلى نفوقها.

» لمزيد من المعلومات اقرأ: مشروع يدخل ذهب بدون رأس مال

  • الإضاءة

تعتبر الإضاءة ذات تأثير مباشر على خصوبة الأرانب.
حيث تحتاج الأرانب من أربع عشرة ساعة إلى ستة عشر ساعة إضاءة، حتى نصل إلى الإنتاج الأمثل لها.

لذلك يجب توفير الإضاءة لها أثناء الشتاء بعد غروب الشمس، لمدة ساعتين أو ثلاث ساعات.

ولكن في حالة زيادة عدد ساعات الإضاءة في اليوم عن ذلك، فلها تأثير سلبي على الأرانب.
فتسبب حالات إجهاد ضوئي، وعصبية زائدة فى الأرانب.

  • الرطوبة الجوية

ارتفاع الرطوبة الجوية، قد يسبب بلل في فراء الأرنب وتلبك فراءه.
ويسبب بذلك فى إصابة الأرانب بنزلات البرد فى فصل الشتاء، مما يعيق عملية التربية والتكاثر.
ويعرضها لخسائر، نتيجة وفاة أعداد كبيرة من الأرانب الصغيرة.

ولابد من التخلص من مصادر الرطوبة مثل:
تنفس الأرانب، وبولها والزبل مياه الشرب، وعمليات التنظيف، والرطوبة الجوية.

  • التغذية

الحرص على توفير التغذية المناسبة، حيث يحتوي العلف على نسبة بروتين وطاقة عالية للتغلب على درجات الحرارة المنخفضة.

وربما نلجأ إلى زيادة الوجبات من الأعلاف، في حالة الانخفاض الشديد في درجة الحرارة.

ولابد من مراعاة نسبة العلف الجافة بينها وبين العلف الأخضر، كالبرسيم مثلاً؛ حتى لا تصاب الأرانب بالإسهال.

والحرص على إعطاء الأرنب الفيتامينات والأملاح المعدنية المناسبة؛ لأنها من العوامل الهامة لزيادة المناعة الطبيعية.

المعتقدات الخاطئة حول تربية الأرانب في المنزل

  • أن الأرانب تفضل العيش خارج المنزل.
    ولكن الحقيقة هي أن الأرانب تفضل العيش داخل المنزل؛ حيث يكون مصدر أمان لها.
  • أن الأرانب تحب الوحدة، ولكن الحقيقة هي أن الأرانب تحتاج لأن تقضي الوقت مع غيرها.
    بما لا يقل عن ثلاث ساعات يومياً.
  • أن الأرانب لا تأكل إلا الجزر، ولكن الحقيقة هي أن الإكثار من إطعام الجزر للأرانب.
    يؤدي إلى الإصابة بمشاكل معوية، ولذلك يجب التنويع لها.

وفي ختام موضوعنا عن أضرار تربية الأرانب في المنزل، فيجب العناية الدائمة بنظافة المكان الذي يتواجد فيه الأرانب.

قد يعجبك أيضًا